الصيرفي: المنظمات النقابية تعاني من جفاء المؤسسات الحكومية حيال مستحقاتها الأصيلة والمكفولة وفق القانون

by Editor Pick

أكد رئيس اتحاد العاملين في القطاع المشترك مهدي الصيرفي، الذي يشمل كافة النقابات التخصصية والنوعية لدى القطاعين الحكومي والخاص أهمية الاتحاد كونه يعد آخر اتحاد مشهر مشترك بين القطاعين، مباركاً للمهتمين في الشأن النقابي على مضي قرار الإشهار، ومتقدماً بجزيل الشكر والتقدير لهيئة القوى العاملة وكل من ساهم مشكوراً في تذليل العقبات نحو إشهار الاتحاد.
وقال الصيرفي إن الاتحاد ماض بدوره لإعداد رؤية متوافقة مع خطة كويت 2035 ومعالجة القضايا الفنية المتعلقة في حاجة سوق العمل من حيث التخصصات المطلوبة لتسريع عجلة التكويت وتقليل البطالة وتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد البشرية من خلال القطاع الحكومي والخاص.
وأشار إلى أن الاتحاد يسعى لرفع الإنتاجية وضمان الاستقرار في العلاقات الصناعية وتمثيلها في جميع المحافل الدولية والمنظمات النقابية، داعيا كافة النقابات العمالية المهنية المختصة للانضمام تحت مظلة الاتحاد للدفاع عنها وتمثيلها أمام الغير، لا سيما أن الاتحاد من أهدافه الدفاع عن الحقوق النقابية وصيانتها وحماية مكتسباتها المكفولة ضمن الأطر الدستورية وما نصت عليه الاتفاقات الدولية والمنظمات النقابية الموقعة من قبل دولة الكويت.
وأوضح الصيرفي أن المنظمات النقابية تعاني من جفاء المؤسسات الحكومية حيال مستحقاتها الأصيلة والمكفولة وفق القانون بالتمايز في توزيع الدعومات المالية والمقرات التابعة لأملاك الدولة والمقاصف والتفرغات النقابية لأداء واجبهم بأكمل وجه.
وتابع «بناء على ما سبق سيعمل الاتحاد على إصلاح العمل النقابي وتعديل الباب الخامس من قانون القطاع الأهلي الخاص في النقابات العمالية».
واختتم الصيرفي تصريحه بالدعاء بحفظ الكويت قيادة وشعباً من كل مكروه وإزاحة جائحة كورونا.
وأثنى الصيرفي على همم مجلس نقابتي العاملين في مجال تكنولوجيا التعليم في القطاعين الحكومي والخاص ونقابة فنيي الصيدلة الكويتية، وحرصهم التام لإشهار الاتحاد بالرغم من العقبات والصعوبات.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment