الملحق الثقافي المصري لدى الكويت: المكتب تلقى نحو 200 طلب من للالتحاق بالجامعات الأهلية الدولية الجديدة بمصر

by Editor Pick

كشف الملحق الثقافي المصري لدى الكويت الدكتور عماد عبدالسلام حشيش، عن تلقي المكتب الثقافي نحو 200 طلب من الكويت للالتحاق بالجامعات الأهلية الدولية الجديدة بمصر.

وأضاف حشيش -في أول حوار صحفي له، عقب تسلمه مهام عمله بالكويت، أن المكتب تلقى العديد من الاستفسارات حول الجامعات الأهلية الدولية الجديدة، خاصة في ظل الدعم الكبير الذي تلقاه من قبل القيادة السياسية في مصر، وإنشائها وفقا لأحدث المواصفات العالمية في المجال الجامعي، ومن بينها جامعة الملك سلمان بفروعها بمدينة الطور، ورأس سدر، وشرم الشيخ، وجامعة الجلالة وجامعة العلمين الدولية.

وفيما يتعلق بالخدمات التي يقدمها المكتب الثقافي لأبناء الجالية، أوضح أن المكتب الثقافي في الكويت، يقدم خدماته لأبناء الجالية من الطلبة والطالبات على مدار العام، سواء الخدمات التعليمية خلال الفصل الدراسي، أو الأنشطة الثقافية والترفيهية خلال عطلة الصيف، مشيرا إلى أنه خلال العام الدراسي المنقضي، ونتيجة لظروف فيروس كورونا، وما فرضته على العام الدراسي، تم استلام جميع الأبحاث المطلوبة من الطلبة وإرسالها إلى مصر لاعتمادها، وكذلك التنسيق مع عدد من المدرسين المصريين; لتوصيل المادة التعليمية بصورة أسهل للطلبة والطالبات. وأضاف أنه بالنسبة لطلبة الصف الثاني عشر (الثانوية) في الكويت من أبناء الجالية، فيتم التنسيق حاليا مع وزارة التعليم العالي في مصر، لترتيب إجراءات التنسيق الخاصة بهم، خاصة في ظل تأخر انتهاء السنة الدراسية لهم في الكويت، مشيرا إلى أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار، وجه بتقديم كافة أوجه الدعم لهم، للحاق بزملائهم في الجامعات مع بداية الفصل الدراسي الجديد.

وفيما يتعلق بطبيعة العلاقات الثقافية المصرية – الكويتية، أكد حشيش أن العلاقات الثقافية، تعتبر أحد أهم ركائز العلاقات المصرية الكويتية الممتدة عبر جذور التاريخ، مشددا على قوة ومتانة العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين. وأوضحأن العلاقات الثقافية بين مصر والكويت ليست وليدة اليوم، لكنها ممتدة منذ مطلع القرن الماضي; حيث بدأت من خلال توافد عدد من طلاب العلم الكويتيين للدراسة في الأزهر الشريف منذ عام 1901، والالتقاء برجال العلم والفكر المصريين.

وأضاف أن الأساتذة المصريين الذين وفدوا إلى الكويت أوائل القرن العشرين، ساهموا في توثيق الصلات الثقافية بين البلدين، ومن بينهم الشيخ حافظ وهبه، الذي عمل مدرسا بالمدرسة المباركية عام 1914; حيث ساهم في تطوير المدرسة وتنظيم ساعات العمل بها، وتوزيع الدروس على المدرسين، وكان يقوم بتدريس اللغة العربية والتاريخ والفقه، كما كان يلقى بعض دروس الوعظ بالمساجد، بالإضافة إلى اشتراكه في إنشاء أول مكتبة عامة في الكويت، والتي تم عقد الاجتماع التأسيسي الأول لها في منزله عام 1922، وتم خلاله الاتفاق على إنشاء المكتبة الأهلية الكويتية، والتي افتتحت عام 1923.

وأشار إلى أن الكويت وجدت في مصر منارة ثقافية ترسل إليها طلابها للانتفاع من علمها; حيث كانت أولى تلك البعثات التعليمية عام 1934، وكانت تتكون من سبعة طلاب شكلوا البعثة الأولى، لتتوالى بعثات الطلاب الكويتيين إلى مصر، خاصة بعد إنشاء مجلس المعارف الكويتي عام 1936، في حين تم إرسال أول بعثة من الطالبات الكويتيات إلى مصر عام 1956، وكانت تتكون من سبع طالبات ممن حصلن على الثانوية، للحاجة إليهن للعمل في المدارس.

وتابع أن هؤلاء الطلاب عادوا إلى الكويت، ليكونوا في مقدمة الصفوف التي تعمل على بناء الكويت في مجال الثقافة والتعليم، ومنهم عبدالعزيز حسين الذي كلف بالإشراف على بيت الكويت في القاهرة، وعبدالعزيز الشملان مدير مجلس المعارف في الكويت عام 1943 وعبدالعزيز الرشيد المؤرخ الكويتي الشهير.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment