اللغيصم: كرسي مجلس الأمة ليس وراثة وإنما هو متاح لكل “شمري”

by Editor Pick

اعتبر النائب السابق سلطان اللغيصم، أن كرسي المجلس ليس وراثة، وإنما هو متاح لكل شمري، لديه طموح إلى خدمة وطنه، معرباً عن اعتزازه بمؤيديه، متوجهاً لهم بالقول «أنتم حزام ظهري وتاج رأسي».

ولبّى أبناء قبيلة شمّر في الدائرة الرابعة دعوة اللغيصم إلى العشاء ليل أول من أمس، ابتهاجاً بتزكيته في 5 سبتمبر الجاري، ممثلاً للقبيلة في انتخابات مجلس الأمة 2020.

وكان اللغيصم الذي وقف منتشياً وسط مؤيديه، في وضع نفسي مريح، إذ سرّه تدفق جموع القبيلة فرادى وجماعات، يحملون تباشير الفرح، ويؤكدون تزكيته ممثلاً للقبيلة، ويطالبونه ببذل أقصى جهد لاسترداد كرسي القبيلة، الذي فقده في انتخابات 2016، بعدما كان متربعاً عليه في مجلس 2013.

وبنبرة ملؤها الفخر، قال اللغيصم مخاطباً الجموع التي قصدت مقره: «أرحب بالجميع، وإنه لشرف كبير بالنسبة إلي أن تتم تزكيتي من قِبل أبناء قبيلتي، لأكون ممثلاً لها في انتخابات 2020، وكم فخور أنا بهذا الحضور، والتمس العذر لمن لم يحضر، وأشكر من حضر من إخواني مرشحي التشاورية».

وابتهل بالدعاء إلى العلي القدير، بأن يمن بالشفاء على سمو أمير البلاد وبالصحة والعافية، مثمناً جهود اللجنة المنظمة للتشاورية التي عملت متطوعة، مؤكداً أن «تزكيتي مرشحاً للقبيلة حمل ثقيل اسأل الله أن يوفقني على حمله، وأن أكون عند حسن ظن الجميع، وأعاهدكم بأن أكون خير ممثل لوطني ولدائرتي ولقبيلتي، حزام ظهري وتاج رأسي، والرجال الذين وجدتهم يقفون دوماً معي في الشدائد»، لافتاً إلى أن «المنافسة الشريفة بين المرشحين لا غبار عليها، ونحن جميعاً هدفنا خدمة الوطن».

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment