انتخابات جمعية المعلمين بعد توقف استمر لمدة عامين بسبب جائحة “كورونا”

by Editor Pick

انطلقت انتخابات جمعية المعلمين صباح اليوم بعد توقف استمر لمدة عامين تقريبا بسبب جائحة «كورونا» والالتزام بالإجراءات الوقائية التي تم فرضها لضمان السلامة العامة، وقد توافدت جموع المعلمين والمعلمات على مقر الجمعية في «الدسمة» من جميع المناطق والمراحل التعليمية للإدلاء بأصواتهم واختيار ممثليهم في مجلس إدارة الجمعية، وذلك منذ لحظة فتح باب صناديق الاقتراع في التاسعة صباحا للمشاركة بالانتخابات التي أجريت تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وبتواجد عدد من رجال الأمن والشرطة النسائية لمتابعة الالتزام بالإجراءات الوقائية المطبقة.

وتنافس على الفوز بمجلس إدارة جمعية المعلمين قائمتان تضمان عددا من المعلمين والمعلمات وهما قائمة «جمعية المعلمين» التي يترأسها حمد الهولي، وقائمة «التغيير» برئاسة خالد الصويلح، بينما تدخل المرشحة منى القطان مستقلة.

وفي تصريح لـ «الأنباء» تقدم عضو مجلس إدارة جمعية المعلمين وليد الشمري بالتهنئة إلى جميع المعلمين والمعلمات بمناسبة يوم المعلم العالمي، موضحا ان التنظيم كان واضحا وجيدا لتيسير العملية الانتخابية، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الداخلية، مشيرا إلى الاقتراع بدأ من الساعة 9 صباحا ويستمر إلى التاسعة مساء، مؤكدا ان من يحق لهم التصويت أعضاء الجمعية العمومية في جمعية المعلمين والذي يصل عددهم إلى 11 ألف معلم ومعلمة.

وأضاف الشمري ان جائحة كورونا أثرت على أنشطة الجمعية بشكل عام وأيضا من النواحي المادية، موضحا ان الإقبال على التصويت في الفترة الصباحية كان كبيرا لكن في فترة الظهيرة خف قليلا، مشيرا إلى أنه من المتوقع ان يرتفع الإقبال بعد خروج المعلمين من مدارسهم.

بدوره، قال رئيس قائمة «جمعية المعلمين» حمد الهولي: ان العرس الديموقراطي يصادف الاحتفال باليوم العالمي للمعلم، وبهذه المناسبة يسعدنا أن نبارك لجميع المعلمين والمعلمات بهذا اليوم، موضحا ان الإقبال جيد بالفترة الصباحية وكل هذا بسبب الإجراءات المطمئنة بتطبيق الإجراءات الصحية بالإضافة إلى تعاون الجهات الحكومية الأخرى، مؤكدا ان إجراءات التصويت سهلة وتمر بشكل ميسر ولله الحمد ساهمت بنجاح العرس الديموقراطي.

من جهته، قال المرشح وعضو قائمة التغيير د.عبدالله العتيبي ان المعلمين يشهدون عرسا ديموقراطيا بعد التوقف الطويل بسبب جائحة «كورونا» وما رافقها من ظروف استثنائية، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للمعلم.

وأضاف العتيبي: ان الإقبال في البداية كان يشوبه نوع من التردد بسبب الخوف من جائحة «كورونا»، مشيرا إلى ان الانتخابات نظمت بشكل رائع ومتميز بفضل تعاون وزارة الشؤون ووزارة الداخلية والمعلمين والمعلمات الذين حرصوا على تطبيق الاشتراطات الصحية والتباعد الاجتماعي، مؤكدا ان أهداف قائمة التغيير تسعى لتطبيق قانون حماية المعلم والذي مرت عليه مجالس الإدارات دون تحقيقه، وأيضا لدينا قانون التأمين الصحي للمعلمين والمعلمات والعمل على إنشاء ناد صحي رياضي للمعلمين والذي لم يطبق رغم وجود الموافقات عليه منذ فترة.

هذا وعبر عدد من المعلمين والمعلمات الذين أدلوا بأصواتهم عن امنياتهم بنجاح الأفضل والقادرين على تحقيق المكتسبات للمعلمين وتعزيز مكانتهم.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment