المصور الكويتي ماجد الزعابي يحصد المركز الأول في مسابقة المتحف البريطاني لتاريخ الطبيعة

by Editor Pick

حصد المصور الكويتي ماجد الزعابي المركز الأول عن فئة (البورتريه الحيواني) في المسابقة السنوية التي ينظمها المتحف البريطاني لتاريخ الطبيعة والخاصة بأفضل صور للحياة البرية في العالم.

وقال الزعابي في تصريح لـ «كونا» عقب إعلان النتائج مساء الثلاثاء ان الصورة الفائزة تم التقاطها في أوغندا بمحمية (باوند) الطبيعية لغوريلا يطلق عليها اسم (كباندي) وتبلغ من العمر 40 عاما.

وأضاف ان الغوريلا كانت جالسة مع عائلتها تأكل الأعشاب حينما بدأت الأمطار الهطول فاحتمى معظم أفراد العائلة من المطر الا (كباندي) بقيت مستمتعة به وكانت هذه الصورة التي التقطت لها.

وأوضح ان الرحلة استغرقت 4 ساعات مشيا على الأقدام صعودا ونزولا من جبل مع التفاوت الكبير في درجات الحرارة والرطوبة والأرض الزلقة أحيانا وكثرة الحشرات في الغابة.

وأشار الزعابي إلى ان هذا النوع من القردة يواجه خطر الانقراض بسبب التعدي على أماكن عيشها وتقليص عدد الغابات إلا أن المنظمات تبذل الكثير من الجهود لحمايتها.

يذكر ان المسابقة في نسختها الـ 57 تلقت أكثر من 50 ألف مشاركة من 95 دولة حول العالم، وتوزع الفائزون على العديد من الفئات التي تشمل أيضا الأطفال الأقل من 10 سنوات والمراهقين والشباب إضافة إلى فئات متخصصة مثل (الحيوانات في بيئتها) و(الطيور) و(سلوك الحيوانات) و(الثدييات) و(الزواحف) إلى جانب (الفن الطبيعي) و(النباتات والفطريات) و(الحياة البرية الحضرية) و(الصورة الصحفية).

وحصل الزعابي في السابق على العديد من الجوائز العالمية منها الجائزة الكبرى لتصوير الطيور العالمية في 2020، كما تم اختياره هذا العام ليكون أحد أعضاء لجنة التحكيم في المسابقة نفسها.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment