فتح التطوع للعنصر النسائي في الخدمة العسكرية نهاية العام والقبول ودخول الدورات بداية 2022

by Editor Pick

أكدت وزارة الدفاع أن تطوع العنصر النسائي في الخدمة العسكرية جاء وليد دراسات سابقة وتم تفعيلها بناء على دعم وتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي.

ولفتت الوزارة في بيان تمت تلاوته في مستهل مؤتمر صحافي عقدته بهذا الشأن امس إلى صدور قرار وزاري رقم 657 لسنة 2021 وفقا لأحكام قانون رقم 32 لسنة 1967 وتعديلاته الذي يجيز تطوع العنصر النسائي والالتحاق بشرف الخدمة العسكرية لرتبة ضباط اختصاص وضباط صف وأفراد.

وأوضحت أنه تم قبول تطوع العنصر النسائي في التخصصات الطبية والطبية المساندة والتخصصات الفنية وفقا لاحتياجات الجيش، مبينة ان شروط تطوع العنصر النسائي مطابقة لشروط تطوع العسكريين.

وعن مراحل وموعد التسجيل أفادت الوزارة بأنه سيتم الإعلان عن فتح تطوع العنصر النسائي في نهاية العام الحالي ومن ثم التسجيل (أونلاين) وإرسال رسالة نصية أو إيميل للمعني لتقديم المستندات وأخيرا تتم إجراءات القبول والفحص الأمني والطبي والمقابلة الشخصية، مبينة أنه من المتوقع القبول ودخول الدورات في بداية العام المقبل.

وأشارت إلى أن مدة التدريب والمقررات والمناهج الدراسية وآلية الحضور في الدورة يتم تحديدها وفقا للتخصصات المعلن عنها مع التأكيد بأنها متشابهة مع الدورات المقررة للعسكريين واستبعاد ما لا يتماشى مع الطبيعة الخاصة للعنصر النسائي.

وشددت الوزارة على أنه ستكون هناك معلمات من العنصر النسائي يقمن بتدريب وتعليم المتطوعات للمواد التي تستوجب ان يكون المعلم والمدرب من العنصر النسائي مع مراعاة الجانب الشرعي والعادات والتقاليد.

وقالت الوزارة في المؤتمر الصحافي ان الهدف الأول هو تعيين العنصر النسائي العامل حاليا في وزارة الدفاع بحيث يتم تطوعهن للعمل بالجيش، بينما الهدف الثاني هو إعلان التطوع لكل الكويتيات وفقا لشروط محددة للتطوع والعمل في الجيش الكويتي في التخصصات المذكورة.

وذكرت ان العنصـــــر النسائي يستحق رواتب في الجيش الكويتي مشابهة ومتطابقة مع رواتب وبدلات وعلاوات العسكريين، لافتة إلى أنه يجري العمل على تحديد التخصصات والأعداد المطلوبة وفقا لاحتياجات الجيش.

من جانبه، أشاد معاون رئيس الأركان العامة للجيش اللواء الركن د.خالد الكندري بدور المرأة الكويتية في دعم الدولة بحالة السلم والحرب والأزمات الطارئة، مستذكرا دورها الكبير أثناء الغزو الغاشم والتي سطرت من خلاله ملاحم بطولية وكانت جزءا من المقاومة المسلحة وشاركت بالعمليات القتالية وقدمت تضحيات، ومنهن شهيدات وأسيرات والمشاركة بالمظاهرات السلمية المناهضة للعدوان على الكويت.

وأضاف الكندري إن المرأة الكويتية ساهمت أيضا بإدارة أزمة (كورونا) إلى جانب الرجل، معربا عن ترحيبه بها إلى جانب دور أشقائها العسكريين في الجيش الكويتي كعنصر فعال بكل المجالات التخصصية والإدارية.

وذكر انه تمت الاستعانة بتجارب دول مجلس التعاون الخليجي في تعيين العنصر النسائي بالقوات المسلحة، مشيرا إلى إصدار المملكة العربية السعودية قرار تعيين وتطوع العنصر النسائي في الجيش السعودي، حيث تمت الاستفادة مما وصلوا إليه في التجربة من خلال القيام بدراسة متكاملة من الناحية الفنية والإدارية والقانونية في سبيل توفير احتياجات الجيش الكويتي من العنصر النسائي نظرا للحاجة الماسة لسد الاحتياجات من التخصصات الفنية.

واستعرض الكندري بعض التخصصات التي تتطلب وجود عنصر نسائي كالخدمات الطبية والطبية المساندة وفي الحرس الأميري ومفتشات القصور الأميرية وحماية شخصيات من وفود النسائية الزائرة والتخصصـــــات الفنية الهندسية والتقنية والإلكترونية للمنشآت العسكرية وسلاح الإشارة والدفاع الجوي والقوة الجوية والتخصصات الإدارية للهيئات المتخصصة.

من جهته، لفت رئيس فرع الشؤون القانونية العقيد ركن حقوقي د.محمد العنزي إلى صدور القرار رقم 657 لسنة 2021 بناء على نصوص وأحكام القانون رقم 32 لسنة 1967 بشأن الجيش وتعديلاته بجواز القبول والتعيين في الجيش الكويتي لكل الكويتيين الذكور والإناث وفقا للشروط.

وأشار العنزي إلى أن الدستور الكويتي نص في المادة 41 على ان «لكل كويتي الحق في العمل وفي اختيار نوعه» كما نص في المادة 157 على «السلام هدف الدولة وسلامة الوطن أمانة في عنق كل مواطن وهي جزء من سلامة الوطن العربي الكبير».

وبين انه تسري على المواطنات الكويتيات اللواتي يتم تعيينهن في الجيش مجموعة من الحقوق والواجبات الوظيفية منها مثلا الحقوق الوظيفية في الراتب والعلاوات والبدلات والحق في الأوسمة والأنواط العسكرية والحق في مدد الخدمة المطلوبة للتقاعد والحق في الترقية والحق في التعويض عن الإصابة بالعمل والتعويض عن الحرائق وفقا للضوابط المنصوص عليها.

وأشار إلى أنه يطبق على المعينات من العنصر النسائي في الجيش كل العقوبات المقررة على العسكريين باستثناء العقوبات التي تتنافى مع طبيعتهن مثل السجن العسكري أو الحجز.

من ناحيته، قال مدير مديرية التعبئة العقيد الركن طارق الصبر انه تم تحقيق 3 مراحل: الأولى هي تسجيل الشباب الكويتي بشرف الخدمة العسكرية في الوحدات المقاتلة والمرحلة الثانية تسجيل الكويتيين وأبناء الكويتيات كجنود مهنيين حسب المهن المطلوبة لسد النقص في وحدات الجيش من الذين لديهم حرف مهنية.

وذكر ان المرحلة الثالثة هي تسجيل العنصر النسائي في مجال الخدمات الطبية والخدمات العسكرية المساندة، موضحا أن المرحلة الرابعة هي تسجيل أبناء حملة إحصاء 1965 وما قبله وأبناء العسكريين والجنود المهنيين الذين لديهم حرف مهنية والتي سيتم الإعلان عنها لاحقا.

وأضاف الصبر أنه يتم حاليا تنفيذ المرحلة الثالثة الخاصة بالعنصر النسائي ليتم فتح باب التسجيل للتطوع بشرف الخدمة العسكرية في شهر ديسمبر المقبل لافتا إلى أن التسجيل سيكون عن طريق الموقع الإلكتروني الرسمي لوزارة الدفاع بحيث يتضمن الشروط والمستندات المطلوبة.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment