العتل: المشاركة في الضبطية القضائية تحدّ من انتهاكات البيئة

by Editor Pick

دعا رئيس جمعية المهندسين الكويتية ورئيس اتحاد المهندسين العرب م ..فيصل العتل إلى إشراك المجتمع المدني للوصول إلى بيئة ذكية، لافتا إلى أن الحاجة إلى إشراك المجتمع المدني بالمجالات البيئية والتنمية المستدامة تصبح أثر إلحاحا بالتزامن مع التوسع العمراني واستنزاف الموارد البيئية.

وأشار العتل إلى انتهاء الاستعداد لتوقيع الجمعية مذكرة للتعاون مع الاتحاد العربي للتنمية لدعم البحث العلمي الهندسي وللانطلاق نحو الشراكة في التنمية المستدامة والبيئة. وذلك في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر العربي الدولي «حان الوقت للتحول إلى البيئة الذكية» تحت شعار «البيئة الذكية – حياة كريمة»، والذي عقد بقاعة المؤتمرات الكبرى بكلية الصيدلة بجامعة عين شمس بالعاصمة المصرية القاهرة تحت رعاية د.محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، ونظمه الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة وكلية الدراسات العليا والبحوث البيئية بجامعة عين شمس بالتعاون مع رابطة الجامعات الإسلامية ومركز التنمية الإدارية المصري، وشارك فيه كبار المسؤولين والمتخصصين المعنيين بالتنمية المستدامة والبيئة في مصر وجامعة الدول العربية. وقد أكد م.العتل في كلمته بالجلسة الافتتاحية في المؤتمر، ضرورة إشراك المجتمع للوصول الى بيئة ذكية مع ضرورة التوسع في إنشاء المدن الذكية مع ضرورة تحول البيئة المتدهورة إلى بيئة ذكية ونظيفة، ووقف العنف ضد البيئة وجعلها صالحة للعيش دون انتهاكات لمواردها مع صونها ورعايتها حتى تكون مؤهلة للعيش فيها لكل متشاركي الحياة عليها.

واستعرض العتل في كلمته التجربة الكويتية في مجال دعم الجهود الرسمية بمختلف المجالات البيئية، معربا عن الأمل في تفعيل مشاركة الجمعية في الضبطية القضائية التي تتضمنها مذكرة التفاهم بين الموقعة مع الهيئة العامة للبيئة لنكون شركاء حقيقيين في رصد انتهاكات البيئة والعمل على الحد منها ومعاقبة المخالفين وفق القانون البيئي الأخير بالكويت والذي يعتبر واحدا من أكثر القوانين صرامة، حيث تصل العقوبة فيه لبعض المخالفات البيئية إلى الغرامة بملايين الدنانير والسجن لعشرات السنين.

وأشار العتل إلى تشكيل لجنة الطاقة المتجددة في جمعية المهندسين وتدشين أول محطة لشحن السيارات الكهربائية تم إنشاؤها في الكويت قبل نحو 3 سنوات، وتحقيق الشراكة مع الجهة المعنية بالبيئة في الاتحاد الأوربي وتنظيم مؤتمر وعدد من ورش العمل على مدار هذه السنين، مضيفا أن هذه التجارب التي نعتقد أنها كانت ناجحة تؤكد أهمية دور المجتمع المدني في ترسيخ مفاهيم البيئة الذكية، وهذا الأمر نأمل أن يكون توصية من توصيات المؤتمر الرئيسية.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment