اختصاصيون: تراجع أسعار تذاكر الطيران ما بين 50 و200 في المئة لبعض الوجهات

by Editor Pick

شهدت أسعار تذاكر السفر أخيرا تراجعا بنسبة تراوحت ما بين 50 و200 في المئة إلى بعض وجهات السفر بعد تشغيل مطار الكويت الدولي بكامل طاقته الاستيعابية في 24 أكتوبر الماضي.

وقال عدد من المتخصصين في قطاع السياحة والسفر في الكويت إن المواطنين والمقيمين متشوقون للسفر لاسيما مع بدء انحسار تداعيات فيروس كورونا المستجد في العديد من الدول التي بدأت في فتح حدودها واستقبال المسافرين مجددا.

وأضاف هؤلاء في لقاءات متفرقة اليوم الخميس إن ارتفاع أسعار التذاكر كان بسبب محدوديتها موضحين أنه من الناحية الاقتصادية تدخل عدة عوامل في تحديد أسعار التذاكر أبرزها عامل العرض والطلب إذ كلما زاد الطلب مع قلة المعروض زادت الأسعار.

وبينوا أن تداعيات جائحة كورونا أدت إلى إغلاق معظم مطارات العالم وإيقاف الطائرات عن التشغيل إذ كانت الطائرات تعمل بسعة منخفضة جدا ولا تستطيع هذه السعة التشغيلية أن تحقق أرباحا للشركات مما أدى إلى خسائر كبيرة وإغلاق وإفلاس عدد كبير من الشركات.

وقال مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في شركة الخطوط الجوية الكويتية فايز العنزي إن أسعار تذاكر الطيران تعتمد دائما على جحم الطلب مقابل العرض.

وأضاف العنزي أن الخطوط الكويتية زادت عدد رحلاتها على نفس وجهاتها مع سريان قرار مجلس الوزراء المعني بتشغيل مطار الكويت الدولي بكامل طاقته الاستيعابية منذ 24 أكتوبر الماضي متوقعا افتتاح وجهات جديدة في الفترة المقبلة.

وأعرب عن الأمل في انتعاش وعودة حركة السفر كما كانت قبل جائحة «كورونا» لافتا إلى أن الخطوط الكويتية على أتم الجاهزية والاستعداد لاستيعاب عدد كبير من المسافرين في مبنى الركاب «تي 4».

من جهته قال الخبير السياحي كمال كبشه ل«كونا» إن أسعار تذاكر الطيران بدأت تشهد انخفاضا ملحوظا تزيد نسبته على 200 في المئة لاسيما في أسعار تذاكر المغادرة من الكويت مقابل ارتفاع أسعار «العودة» إلى البلاد.

وأضاف كبشه أن أسعار التذاكر تحددها عوامل كثيرة أهمها العرض والطلب ومصاريف التشغيل الرئيسية مشيرا إلى أن الاقبال على السفر زاد بنسبة ضئيلة تقدر بنحو 20 في المئة قبل تشغيل مطار الكويت الدولي بكامل طاقته الاستيعابية.

وأوضح أن الطريق مازال غير ممهد كليا لعودة حركة الطيران إلى ما قبل «كورنا» نظرا لعوامل كثيرة أبرزها القيود المفروضة من حكومات بعض الدول ومنها الحجر المؤسسي الالزامي والحجر المنزلي وفحص «بي سي ار» وتخوف المسافرين من الإصابة بالفيروس ومعوقات الاجراءات في بعض المطارات.

من جانبه قال نائب المدير العام في شركة سفريات نسيب عدنان إن قرار تشغيل مطار الكويت الدولي بشكل كامل ساهم في انخفاض أسعار تذاكر الطيران لبعض الوجهات مثل تركيا ومصر وباريس وميونخ بنسبة تبلغ أكثر من 50 في المئة.

وأضاف عدنان أن أسعار بعض الوجهات مثل دبي ولندن والهند والفلبين وجدة مازالت مرتفعة مقارنة مع ما قبل فيروس كورونا بسبب زيادة الطلب على هذه الوجهات وقلة عدد الرحلات المباشرة اليها.

وتوقع انتعاش حركة الطيران بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة وعودة حركة الطيران إلى سابق عهدها بحلول الربع الأول من العام المقبل.

وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي «اياتا» ذكر في تقرير أصدره أخيرا أن الطلب على السفر المحلي سيزداد تدريجيا في عام 2022 ليقارب مستويات ما قبل الجائحة.

وتوقع انخفاض خسائر القطاع إلى 51.8 مليار دولار في نهاية 2021 مقارنة بخسائر بلغت 137.7 مليار دولار في عام 2020 متوقعا كذلك انخفاض الخسائر بشكل أكبر لتصل إلى 12 مليار دولار في عام 2022.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment