د. هيلة المكيمي تفوز بجائزة محمود عباس لنصرة القضية الفلسطينية

by Editor Pick

فازت الدكتورة هيلة المكيمي أستاذة العلوم السياسية في جامعة الكويت اليوم الاثنين بجائزة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للدبلوماسية الأكاديمية التي تمنح للعلماء والباحثين والمناصرين للقضية الفلسطينية.

جاء الإعلان عن فوز المكيمي بالجائزة خلال مؤتمر «التحرر الذاتي للفلسطينيين.. إنتاج المعرفة المقاومة» الذي عقد بالتزامن بين رام الله وغزة.

ويأتي هذا المؤتمر تأكيدا لأهمية الدبلوماسية الأكاديمية وذلك بمناسبة «اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني» الذي يصادف ال 29 من نوفمبر من كل عام والذي أقرته الأمم المتحدة عام 1977 من أجل قيام فلسطين دولة عربية مستقلة ذات سيادة.

وأهدت الدكتورة هيلة المكيمي هذا الفوز وهذه الجائزة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ولسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وللكويت حكومة وشعبا.

وأكدت المكيمي في تصريحات لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الجهود الأكاديمية الكويتية في دعم القضية الفلسطينية تضاف إلى رصيد الكويت المهم في دعم قضية العرب الأولى وهي القضية الفلسطينية والسعي الدؤوب للوصول إلى حلول عادلة تضمن للفلسطينيين حياة كريمة آمنة ومستقرة.

وأشارت المكيمي بشكل خاص الى الجهود الدبلوماسية الكويتية ممثلة في وزارة الخارجية الكويتية وما تبذله من جهود دون كلل أو ملل للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكدت أهمية الدبلوماسية البرلمانية الكويتية في الدفاع عن الحق الفلسطيني والتي هي انعكاس لتوجهات الكويت حكومة وشعبا.

وأضافت المكيمي «لقد بات من المهم في الوقت الذي تتسابق فيه القوى الدولية للتنافس على الهيمنة العالمية أن تتسابق لإقرار الاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط وعلى رأس ذلك إيجاد حلول منصفة للقضية الفلسطينية».

وشددت على أن استمرار تلك القضية لأكثر من 70 عاما دليل على أزمة الضمير العالمي الذي آن له أن يصحو لإنهاء دوامة العنف والارتقاء بالمستوى المعيشي الذي يتطلع إليه الشباب الفلسطيني والعربي وأن تلك الصحوة ستكون بارقة أمل تتطلع إليها جميع الشعوب العربية والإسلامية.

ومن جانبه أعرب الأمين العام للحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال الإسرائيلي والأبارتهايد رمزي عودة في تصريحات ل (كونا) عن تقديره للدكتورة هيلة المكيمي التي «لها أبحاث وازنة واجتهدت بشكل كبير في خدمة القضايا العربية بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص». وأضاف عودة «نحن في فلسطين نقدرها ونقدر المعرفة في أبحاثها العلمية ونثمن دورها في إحقاق الحقوق العربية والفلسطينية».

ولفت إلى أن جائزة الرئيس عباس تهدف لتعزيز الجهود الدبلوماسية في مناصرة القضية الفلسطينية وتكريم كل من ضحى وأنتج أبحاثا لمعرفة المقاومة في سبيل تحرير الشعب الفلسطيني من الاحتلال والاضطهاد والإسرائيلي.

ونوه بأن الدكتورة المكيمي ستكرم رسميا في دولة الكويت من خلال وزارة الخارجية والسفير الفلسطيني لدى الكويت تقديرا لجهودها في خدمة القضية الفلسطينية.

وفاز بجائزة الرئيس الفلسطيني 35 شخصية فلسطينية وعربية وعالمية من الأكاديميين والخبراء والباحثين والمناصرين للقضية الفلسطينية تأكيدا على أهمية الدبلوماسية الأكاديمية في مناصرة القضية الفلسطينية.

وعقدت جامعة القدس المفتوحة والحملة الاكاديمية لمناهضة الاحتلال والابارتهايد المؤتمر اليوم في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تحت رعاية الرئيس محمود عباس.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment