“التربية” تشارك في تمكين ذوي الإعاقة سياسة وطنية مشتركة

by Editor Pick

شارك الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبدالمحسن الحويلة بفاعلية “تمكين ذوي الإعاقة سياسة وطنية مشتركة”والتي أقيمت تحت رعاية وحضور الشيخة شيخة العبدالله الصباح وممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق السيد الدكتور طارق الشيخ.

وقد ألقى د. عبدالمحسن الحويلة كلمة ضمن الفاعلية بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة وهو الثالث من ديسمبر من كل عام، إذ ثمن خلالها دور الأمم المتحدة واستراتيجيتها لإدماج تلك الفئة بالمجتمع ودعمهم منذ عام1992.

كما ثمن الدكتور الحويلة دور الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة بالكويت ، ودورها في دعم، وضمان حقوق أبناء الكويت من ذوي الإرادة إلى جانب وزارة التربية التي لا تألو جهدًا من أجل دعم أبنائها من ذوي الاحتياجات الخاصة سواء بقطاع التعليم الخاص والنوعي أو قطاع التعليم العام.

وأشاد الحويلة بدور الإعلام الكويتي البارز في زيادة الوعي لدى الشعب بإدماجهم في مختلف مجالات الحياة، وذلك بتسليط الضوء على قضاياهم واحتياجاتهم النفسية والمادية. 

وأضاف الحويلة: ينبغي إستمرار تعاون مختلف مؤسسات الدولة وتضافر كل الجهود من جميع أطياف المجتمع لاستشراف المستقبل

ووضع الخطط الناجحة السريعة وتنفيذها لدعم تلك الفئة والعمل على توصيلهم إلى عالم شامل وميسر وصولاً إلى ظهور نماذج مشرفة لبلدها مثال البطلة الكويتية ملاك هادي العنزي الحاصلة على الميدالية الذهبية في كرة الطاولة في دوري أبطال آسيا 2021  بالبحرين.

وأكد الحويلة في ختام كلمته أن الكويت تنتظر المزيد من الإنجازات من أبنائها من ذوي الهمم تحت شعار “لا إعاقة مع الإرادة”.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment