الناصر: لا نريد أن يكون لبنان منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية

by Editor Pick

شدد وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد الناصر، على أننا لا نريد أن يكون لبنان منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية، ونأمل التزامه بالإصلاحات المطلوبة منه ونؤكد ضرورة عدم تدخله في شؤون أي دولة عربية.

وأكد الناصر بعد اجتماعه مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أن رؤيتنا الكويتية والخليجية هي أن يكون لبنان قويًا قادرًا على الوفاء بالتزاماته الدولية.

وقال إنه يزور لبنان لبناء الثقة وإبداء التضامن مع الشعب اللبناني، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تمت بالتنسيق مع دول الخليج العربية الأخرى.

وقال الناصر «الآن نحن في خطوات إجراءات ثقة مع لبنان وهذه لا تأتي بين يوم وليلة».

واستقبل رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الناصر مساء اليوم في السراي الحكومي، فور وصوله الى لبنان في زيارة رسمية تستمر يومين.

وعقد الرئيس ميقاتي جلسة مع الوزير الناصر استمرت نصف ساعة أعقبها اجتماع موسع شارك فيه عن الجانب اللبناني وزير الخارجية عبد الله بو حبيب والامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية ومستشار الرئيس ميقاتي الديبلوماسي السفير بطرس عساكر.

كما حضر عن الجانب الكويتي مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي الوزير المفوض ناصر صنهات القحطاني،القائم بأعمال سفارة دولة الكويت لدى لبنان عبدالله سليمان الشاهين نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب الوزير أحمد عبدالرحمن الشريم، المستشار في مكتب وزير الخارجية فواز عبدالله بورسلي، والسكرتير الثاني لادارة شؤون الوطن العربي سالم علي أبو حديدة.

في خلال الاجتماع رحّب الرئيس ميقاتي بزيارة وزير خارجية الكويت التي تعبّر عن مشاعر أخوية وثيقة، وتاريخ طويل من التفاهم والثقة بين لبنان والكويت.

وشكر دولة الكويت، أميراً وحكومة وشعباً، على وقوفها الدائم الى جانب لبنان.

وقال: لقد مثلت العلاقات بين بلدينا نموذجا للاخوة ونحن نشكر الكويت على ما تقدمه من عون دائم وسند للبنان في كل الأوقات والأحوال، وعلى احتضانها اللبنانيين، ولن ينسى اللبنانيون وقوف الكويت دولة وشعبا الى جانبهم في كل الاوقات العصيبة، وآخرها بعد تفجير مرفأ بيروت، حيث هبت الكويت، بتوجيه أميري، لبلسمة جراح المنكوبين والمساهمة في اعادة اعمار ما تهدّم.

وأضاف: نحن نتطلع الى توثيق التعاون بن لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي وباذن الله ستكون الكويت الى جانب لبنان وستستعيد العلاقات بين لبنان والاخوة العرب متانتها.

وكان الناصر وصل الى السراي الكبير عند السادسة والنصف واستقبله في الباحة الخارجية مدير المراسم لحود لحود.

ومن المقرر أن تستكمل المحادثات خلال مأدبة عشاء يقيمها الرئيس ميقاتي في دارته تكريما للوزير الناصر.

ووصل الناصر، مساء السبت، إلى العاصمة اللبنانية بيروت وكان في استقباله وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب الصباح على أن يلتقيه مجدّداً الأحد عند الواحدة والربع في وزارة الخارجية والمغتربين.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment