وزير الخارجية: الولايات المتحدة والكويت شريكان قويان

by Editor Pick

(كونا) – عقدت اليوم الأربعاء في عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية واشنطن أعمال الاجتماع الوزاري للحوار الاستراتيجي بين دولة الكويت والولايات المتحدة في دورته الخامسة حيث ترأس الجانب الكويتي وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح في حين ترأس الجانب الأمريكي وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة أنتوني بلينكن.

ونقل وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء في بداية الاجتماع تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، وحكومة وشعب الكويت للولايات المتحدة الأمريكية الصديقة قيادة وحكومة وشعبا.

وأشاد بما تتسم به علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين من قوة ومتانة مؤكدا أهمية تعزيز التعاون الثنائي والتنسيق المتبادل بما يحقق المصالح المشتركة مع أهمية تطوير تلك العلاقات والارتقاء بها إلى مستويات أشمل وأوسع بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

واستذكر المحطات التاريخية التي شهدتها العلاقات الثنائية الوثيقة بين دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية منذ 61 عاما من ازدهار وتقدم مستمرين في مختلف المجالات ومرور 31 عاما على عمليات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لتحرير دولة الكويت من الغزو العراقي الغاشم مشيرا في هذا الصدد إلى ما تشهده الشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين من تطور وارتقاء في مختلف ميادين التعاون الثنائي.

كما أثنى وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء على متانة التعاون الوثيق القائم بين البلدين الصديقين في المحافل الدولية المختلفة معربا عن تطلعه لمواصلة نسق هذا التعاون على كافة المستويات.

من جانبه عبر وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية عن اعتزاز بلاده بمسيرة علاقات الصداقة الوثيقة والشراكة الاستراتيجية القائمة مع دولة الكويت في جميع المجالات مشيدا بما توصلت إليه من مستويات رفيعة وعالية آملا الارتقاء بها إلى آفاق أوسع وترسيخ دعائمها على كافة الأصعدة.

وأوضح أنه في ظل المتغيرات العديدة والكبيرة التي يشهدها العالم إلا أن علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الكويت تزداد قوة ومتانة.

وعلى صعيد آخر أشاد وزير خارجية الولايات المتحدة بمستوى التواصل والتعاون الدائم بين البلدين الصديقين على الساحة الدولية معربا عن ثنائه على حكمة دولة الكويت واتزان سياستها الخارجية وبالجهود التي تقوم بها في ترسيخ دعائم حفظ الأمن والسلم في المنطقة.

وجرى خلال الحوار بين وزيري خارجية البلدين الصديقين بحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر تجاه تطورات الأوضاع في المنطقة والموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما عقد رؤساء مجاميع العمل والفرق الخاصة اجتماعاتهم في إطار أعمال الجولة الخامسة للحوار الاستراتيجي (الكويتي – الأمريكي) وهي (مجموعة عمل التعاون التعليمي والثقافي والاكاديمي) و(مجموعة عمل التعاون الدفاعي) و(مجموعة عمل التعاون الأمني والامن السيبراني) و(مجموعة عمل التعاون السياسي وحقوق الإنسان والتنمية) و(مجموعة عمل التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والتغير المناخي) و(مجموعة عمل التعاون القنصلي والجمركي) وشاركت خلالها 22 جهة كويتية.

هذا وقد توجت أعمال الجولة الخامسة من الحوار الاستراتيجي بين دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية بالتوقيع على مذكرة التفاهم حول منتدى الحد من التهديدات البيولوجية في منطقة الخليج.

كما صدر بيان مشترك عن الجولة الخامسة يتضمن التعاون الإقليمي والدولي والشراكة الدفاعية والتعاون الأمني وحقوق الإنسان والاستثمار التجاري والمناخ والشؤون القنصلية والعلاقات الثقافية والتعليمية. تجدر الإشارة إلى أن جلسة الحوار الاستراتيجي الخامس التي عقدت اليوم تأتي استكمالا لملفات تشاورية تتعلق بالنتائج المثمرة والناجحة للشراكة المتينة بين البلدين الصديقين وفتح آفاق جديدة للتعاون المشترك في مختلف القطاعات تجسيدا لرغبة قيادتي الدولتين في تعزيز مستوى الشراكة الاستراتيجية والانطلاق بها نحو آفاق أرحب.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment