وزير الإعلام: الصحافة الكويتية أحد أهم مظاهر الديمقراطية وجزء من أدوات ترشيد العمل الحكومي والبرلماني

by Editor Pick

(كونا) – أكد وزير الاعلام والثقافة الدكتور حمد روح الدين أن الصحافة الكويتية تعد أحد أهم مظاهر الديمقراطية معتبرا انها جزء لا يتجزأ من أدوات ترشيد العمل الحكومي والبرلماني عبر نقد بناء ونقل أمين للأحداث اليومية.

وقال الوزير روح الدين في تصريح صحفي خلال جولة قام بها على عدد من الصحف المحلية اليوم الأحد انه «مؤمن كمواطن ومسؤول» بالصحافة كسلطة رابعة لا يمكن أن تزدهر وتؤتى ثمارها إلا عن طريق مساحة من الحرية المنضبطة بأخلاقيات المهنة في جو تكفله المسؤولية الشخصية والأخلاقية قبل المسؤولية القانونية.

وأضاف أن وزارة الإعلام حريصة على الوقوف على الكثير من التحديثات التشريعية والقانونية التي تكفل جوا من الحرية للصحافة الكويتية «المميزة» معربا عن أمله في أن تستمر الأقلام والصحف الكويتية في نهجها الذي أرساه الآباء المؤسسون في خلق اعلام حر ومسؤول.

وخلال زيارته إلى صحيفة (السياسة) أعرب وزير الاعلام والثقافة عن سروره بتواجده في احدى أقدم الصحف الكويتية التي أنشئت عام 1965 وعايشت نهضة الكويت ومراحل بنائها وأحداثا كثيرة كانت خير شاهد عليها.

وفي زيارته إلى صحيفة (الأنباء) أكد انه ومنذ عام 1976 ما تزال (الأنباء) تشكل علامة فارقة في الصحافة الكويتية عبر دورها المميز في مجال العمل الصحفي المهني مشيرا إلى الدور المهم الذي قامت به الصحيفة ابان الغزو العراقي الغاشم وصدورها من القاهرة « لتكون صوت الكويت الذي لا يخفت أينما كان».

وحول صحيفة (القبس) أكد أن ثباتها على مدى 47 عاما منذ انشائها جعلها تكون أحد أهم أركان الصحافة الكويتية إضافة الى تميزها في مجال الإعلام الإلكتروني في البرامج السياسية والاقتصادية ونقل نبض الشارع على مستوى الكويت والمنطقة.

وبشأن صحيفة (الراي) اعتبر أنها تعد مؤسسة إعلامية كبيرة وتمثل ركنا رئيسا في مشهد الصحافة الكويتية «وعلامة ليست كويتية فقط بل خليجية وعربية» من خلال تبنيها قضايا محلية وإقليمية جذبت الكثير من القراء والمهتمين بالشأن الكويتي.

وحول صحيفة (النهار) رأى أن دخولها في عام 2007 إلى ساحة الصحافة الكويتية شكل إضافة متطورة مع زميلاتها الاخريات وتفردت بالكثير من القضايا التي طرحتها على الساحة السياسية «خصوصا في عهد الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه».

وخلال زيارته الى جريدة (الجريدة) قال إن «النقطة الفارقة في حركة المشهد الصحفي الكويتي هو الحراك الكبير الذي تقوم به (الجريدة) بتطورها السريع وقضاياها التي تلامس نبض الشارع» مضيفا ان ما تقوم به هو «وجه الصحافة المتطور وروح الشباب الذي نشاهده اليوم في وسائل التواصل الاجتماعي».

كما قام وزير الاعلام بزيارة إلى صحيفة (كويت تايمز) الرائدة باللغة الإنجليزية وأكد انها شكلت اتجاها منفردا في صحافة المنطقة للقراء الأجانب غير الناطقين باللغة العربية مبينا ان الصحافة الأجنبية التي بدأتها (كويت تايمز) كانت سفيرا للكويت ودول الخليج العربية في بث رسائل السلام والتعايش في منطقة صحراوية تميز أهلها بالكرم والإنسانية للعالم اجمع.

واختتم وزير الاعلام جولته بزيارة صحيفة (الخليج) الاسبوعية مشيدا بالدور الذي تلعبه في ترسيخ دور الصحافة الرائد في تنوير الرأي العام وطرح قضايا الكويت بحيادية والعمل على تعزيز المواطنة وترسيخ قيم التسامح.

وفي ختام الجولة أكد الدكتور روح الدين أهمية تحري وسائل الاعلام الدقة والموضوعية في نقل الاحداث والاخبار اليومية سواء على الصعيد المحلي او الدولي واستثمار المعلومة لصناعة محتوى ثقافي وعلمي وأدبي يثري القارئ ويخلق وعيا مجتمعيا.

يذكر ان الجولة تهدف إلى تعزيز العلاقات بين وزارة الاعلام والمؤسسات الإعلامية والصحفية التي تمارس دورا مهما في المجتمع لتبادل الاقتراحات والمشاريع والتطلعات التي من شأنها تطوير العمل المؤسسي الإعلامي في البلاد.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment