“جمعية المعلمين” ناعيةً صالح العجيري: سبق زمانه بالعلم والمعرفة

by Editor Pick

عت جمعية المعلمين الكويتية فقيد الكويت الراحل العلامة الفلكي الكبير د . صالح محمد صالح عبدالعزيز العجيري الذي وافته المنية عن عمر ناهز ١٠٢ عام.

وقالت الجمعية في بيان صادر عنها اليوم الخميس: 

«تنعي جمعية المعلمين الكويتية وباسم جموع المعلمين والمعلمات وأهل الميدان , فقيد الكويت الراحل العلامة الفلكي الكبير د . صالح محمد صالح عبدالعزيز العجيري الذي وافته المنية عن عمر ناهز ١٠٢ عام , بعد مسيرة تاريخية حافلة بالعطاء في خدمة وطنه الكويت والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره , وخدمة والمتخصصين والباحثين وطلبة العلم  والهواة في مجال علم الفلك والرياضيات ,وقدم من خلالها الكثير من الإنجازات والإضافات والأعمال العلمية في الفلك وعلومه من خلال أبحاثه العلمية والكتب والمؤلفات والندوات والمحاضرات والبرامج التي قدمها في المراكز العلمية المتخصصة والأندية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية والمشاركة بفعاليات مختلفة في المؤتمرات العلمية المحلية والعربية والإسلامية والإقليمية والدولية , وله الكثير من المؤلفات التي تتناول موضوعات الرياضيات والفلك , فيما اعتمدت الكويت رسميا التقويم الميلادي والهجري السنوي الذي يعده والمسمى على اسمه ( تقويم العجيري ) لجميع المعاملات الحكومية.

وللفقيد الراحل مشوار طويل في دراسة علم الفلك امتد من صغره حتى إنه سبق زمانه بالعلم والمعرفة في هذا المجال , فنافس مدرسيه بالعلوم الحسابية، خلال التحاقه في المدرسة المباركية في العام 1937فيما انتسب إلى مدرسة عبد الرحمن بن حجي مؤسس علم الفلك في الكويت ودرس على يديه وتعلم من عدد من المراجع التاريخية , واستكمل دراسته الجامعية في القاهرة حيث حصل شهادة علمية تفيد بتخصصه في علم الفلك من الاتحاد الفلكي المصري عام 1952 واستمر في القاهرة في طلب علم الفلك من خلال البحث والاطلاع والرصد والاستكشاف ومراسلة المراصد العلمية والمؤسسات العلمية الفلكية المتخصصة وزار الكثير من دول العالم كما شارك في كثير من المؤتمرات الفلكية العربية والدولية.

وفي أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن العشرين بنى مرصداً فلكياً في الكويت وعلى نفقته الخاصة في منطقة الأندلس وتوجه في عام 1973 إلى الولايات المتحدة الأمريكية لشراء القبة الخاصة بالمركز والتي كان طولها ثلاثة أمتار وفي عام 1977 تم اقتراح تسمية المرصد باسمه فسمي مرصد العجيري، وشكلت لجنة خاصة لإنشاء رسمي باسمه تضمه هو وممثلين لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي والنادي العلمي،وفي عام 1980 قام سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح بتكريم، وبعد هذا التكريم بدأ العمل في إنشاء مركز علوم الفلك والأرصاد الجوية بالنادي العلمي في مقرة الجديد في جنوب السره  وفي 15 أبريل عام 1986 افتتح الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد المرصد بنفسه . 

وللفقيد الراحل علاقته الوطيدة بجمعية المعلمين الكويتية وبالميدان التربوي , فسبق للجمعية ولمدارس الكويت أن استضافته في الكثير من الملقيات التربوية خاصة المعنية بعلم الرياضيات والفلك , وكان له ارتباطه وحضوره إلى الجمعية في مناسبات عديدة برفقة شقيقه الراحل الأستاذ عبدالله محمد صالح العجيري  , أحد رجال الرعيل الأول من المعلمين الكويتيين , وأحد رواد ديوانية الرواد في الجمعية سابقا  ,  والذي وافته المنية في أغسطس الماضي عن عمر ناهز ٩٤ عاماً.

وتؤكد جمعية المعلمين الكويتية أن سجل العطاء الكبير والحافل  للفقيد الراحل، سيبقى مثلاً أعلى محفوظاً وراسخاً في سجل الكبار  وقدوة محتذاه للأجيال  , سائلة المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ، ويسكنه فسيح جناته.

إنا لله وإنا إليه راجعون».

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment