تمرين “حسم العقبان 2022” يختتم نسخته الخامسة عشرة في قاعدة “فورت كارسن” بولاية كولورادو الأميركية

by Editor Pick

(كونا) – اختتم تمرين «حسم العقبان 2022» نسخته الخامسة عشرة في قاعدة «فورت كارسن» بولاية كولورادو الأميركية اليوم الخميس، بقيادة الجيش الكويتي، ومشاركة الحرس الوطني الكويتي وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي في بيان صحفي، إن التمرين الذي استمرت فعالياته أسبوعين يهدف إلى تعزيز التعاون على مستوى الدفاع الإقليمي بين مجلس التعاون الخليجي والدول الشقيقة والصديقة.

وأوضحت أن الفعاليات تضمنت تمرين مراكز قيادات «CPX» يستند إلى سيناريوهات تحاكي التهديدات الجوية والهجمات الصاروخية وعمليات حماية الأجواء والحدود إضافة إلى عمليات مكافحة الإرهاب وإدارة الأزمات والكوارث.

وذكرت أنه على هامش التمرين عقدت ندوة لكبار القادة العسكريين بعنوان «الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل»، شارك فيها وفد من الجيش الكويتي برئاسة مساعد آمر سلاح الدفاع الجوي العميد الركن خالد الشريعان، ومشاركة وحضور عدد من القيادات العسكرية العليا وكبار الضباط من دول مجلس التعاون الخليجي والقيادة المركزية الوسطى الأمريكية ومحاضرين من جهات مدنية مختلفة.

وأكد قائد قوة الواجب المشتركة لتمرين «حسم العقبان 2022» العميد الركن مبارك الزعبي وفق ما نقل عنه البيان، أن التمرين بنسخته الخامسة عشرة حقق الأهداف المرجوة وهي تعزيز التعاون المشترك على مستوى الدفاع الإقليمي بين الدول الشقيقة والصديقة في بيئة العمليات المعقدة والمتغيرة باستمرار.

وقال العميد الزعبي إن ذلك تم من خلال تبادل واكتساب الخبرات وتوحيد المفاهيم والرؤى، حول تعزيز التكامل في مجال الدفاع الجوي والصاروخي وتنسيق جهود مكافحة العمليات الإرهابية وأمن السكان والبنى التحتية.

ولفت بهذا الشأن أيضاً إلى تطوير التنسيق بين المؤسسات الحكومية المعنية بإدارة الأزمات وتفعيل دور هذه المؤسسات في دعم العمليات العسكرية والأمنية مما يساهم برفع الكفاءة القتالية والعملياتية لمواجهة مختلف التحديات وضمان الأمن والاستقرار الإقليمي.

ويندرج هذا التمرين بنسخته الخامسة عشرة ضمن سلسلة تمارين استضافت دولة الكويت النسخة الثالثة عشرة عام 2015 والرابعة عشرة عام 2017 بمشاركة وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة ذات العلاقة بدعم العمليات العسكرية والأمنية والمعنية بإدارة الأزمات والكوارث. 

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment