جمعية الإصلاح الاجتماعي تثمن موقف الكويت الرافض لأشكال التطبيع مع العدو الصهيوني

by Editor Pick

أكدت جمعية الإصلاح الاجتماعي على دعم القدس والقضية الفلسطينية ونصرتها قال الله تعالى : “سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير”  إن القدس أرض عزيزة على كل مسلم ، وقضية فلسطين هي قضية الأمة وحقوق شعب في أرضه ، لا يجوز التفريط بها ، والمسجد الأقصى أمانة المسلمين عبرا والأجيال ، منذ أن فتحها عمر بن الخطاب رضي الله عنه ينبغي المحافظة عليها وفق العهدة العمرية ، والدفاع عنها جيلا بعد جيل لا يضرهم من خذلهم بالتطبيع مع العدو الصهيوني ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك» ومن منطلق ثوابت القرآن الكريم والسنة النبوية وواجب الأخوة العربية والإسلامية تجدد جمعية الإصلاح الاجتماعي دعمها لحقوق الشعب

الفلسطيني وتؤكد على إسلامية وعروبة القدس .

وتهيب الجمعية بالمنظمات والهيئات الأممية والاسلامية و شعوب العالم تقديم الدعم والمساعدة الانسانية للشعب الفلسطيني بما يمكنه من الثبات والدفاع عن أرضه ومقدساته، وتثمن الجمعية موقف دولة الكويت حكومة وشعبا الداعم للقضية الفلسطينية في جميع المحافل الدولية والرافض لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment