مسلم البراك: أيادي المفسدين تتمادى أكثر على المال العام في ظل تحالف الفاسدين

by Editor Pick

انعقد، اليوم الإثنين، في ديوان مبارك الوعلان، مؤتمر صحفي للنواب المهجرين والشباب الوطني، لشرح تفاصيل المشروع الوطني للمعارضة، وتوضيح الموقف من القضايا والتساؤلات المطروحة على الساحة السياسية.
وقال الوعلان في كلمة له خلال المؤتمر، «تحملنا الكثير حتى ينعقد المؤتمر»، مضيفاً «اجتمعنا للحديث عن مشروع وطني ومصلحة بلد، ولا تهمنا الشعارات والمكاسب الشخصية».
وأكد الوعلان أن الشعب الكويتي أوصل رسالته في الانتخابات الأخيرة، رغم تغلغل الفساد ونفوذه وظروف الوباء.
وأضاف «القضية ليست فرد عضلات ولدينا مشروع وطني ومصلحة بلد ولا تهمنا الشعارات والمكاسب الشخصية».
وقال «هُجّرنا وغُرّبنا 4 سنوات ودخلنا السجن من أجل الكويت والقضية ليست شعارات وليس لدينا شي تحت الطاولة»
من جهته، قال محمد البليهيس إن «حماية الرأي وحق التعبير هو ضمانة للحوار الديمقراطي»، مؤكداً على وجوب «تعديل قوانين المطبوعات والنشر وتقنية المعلومات والمرئي والمسموع، وإضافة مادة جديدة بقانون الجزاء لتعريف الجرائم المخلة بالشرف والأمانة».
وأضاف البليهيس «نتطلع إلى استكمال ملف العفو وعودة الجناسي، إلغاء عقوبة الحبس الاحتياطي في قضايا الاساءة للدول الصديقة».
وقال النائب السابق مسلم البراك، إن أيادي المفسدين تتمادى أكثر على المال، العام في ظل تحالف الفاسدين، مضيفاً «أتحسر على حال الكويت وأبناء الكويت الصادقين لا يزالون بالمهجر».
وأوضح «منذ وصولنا نشاهد الهجوم من البعض ونعرفهم بالأسماء.. وآثرنا السكوت».
وأضاف «لم نخرج لننتقم ولا يهمنا سوى مصلحة الكويت ولن نتراجع عن مشروع الإصلاح الوطني، ولا يمكن أن نحمل أجندات شخصية، وعندما عدنا للكويت بعفو كريم من الأمير العابد الناسك الزاهد، وجدنا أمامنا مشهداً سياسياً بلا مشروع وطني وسياسي».

عناوين أخرى قد تعجبك

Leave a Comment